cool hit counter

سعيد يواجه الصحفيين للمرة الأولى .. فماذا قال عن دين الدولة؟

سعيد يواجه الصحفيين للمرة الأولى .. فماذا قال عن دين الدولة؟

قال الرئيس التونسي قيس سعيد ، إن الدستور الجديد سينص على أمة دينها الإسلام وليس دولة دينها الإسلام ، مؤكدا أن “الدولة أخلاقية مثل شركة أو مؤسسة ولن تتبع الشركة المسار”.

وينص الفصل الأول من دستور تونس 2014 ، الذي قرر سعيد إلغاءه ، على أن “تونس دولة حرة ومستقلة وذات سيادة ، ودينها الإسلام ، ولغتها العربية ، ونظامها جمهورية”. نص نجا من دستور 1959.

في لقاء مع الصحفيين ، وهو الأول من نوعه منذ توليه منصب الرئيس في عام 2019 ، شعر سعيد أن الحديث عن دولة دينها الإسلام لا يناسب دولة تسعى لتحقيق أهداف الإسلام.

منذ توليه منصبه كرئيس ، اقتصر سعيد على لقاء واحد مع التلفزيون التونسي الرسمي بمناسبة اليوم التاسع والتسعين لتوليه منصبه ، فيما كان من المعتاد إعلان قراراته عبر الصفحة الرسمية للرئاسة على فيسبوك.

وتابع سعيد: “في الأنظمة الديكتاتورية ، يصنعون الأصنام ثم يعبدونها ، وهو نوع من الشرك بالله. سيعمل الدستور الجديد على تحقيق أهداف الشريعة الإسلامية “.

قال الرئيس التونسي سعيد ، خلال تواجده في مطار تونس قرطاج الدولي بمناسبة انطلاق أول رحلة حج إلى البقاع المقدس ، إن “ما جرى منذ 2014 هو تفكك الدولة ، وملامح الدستور الجديد. تشكل وحدة الدولة “.

وشدد على أن “المسألة ليست في النظام السياسي بل في سيادة الشعب”.

وأكد الرئيس سعيد أن “الدستور سيتحدث عن المناصب وليس السلطات ، لأن السلطة ملك للشعب ، وهم سياديون ، وباقي الوظائف وظائف وليست سلطات ، وهناك عمل تشريعي ، وعمل تنفيذي. والعمل القضائي.

وردا على سؤال حول الاستثناءات التي طالت عشرات القضاة ، قال سعيد: “على الدولة أن تتحمل مسؤوليتها ولا يمكن تحقيق العدالة إلا من خلال قضاء مستقل ونزيه” ، مؤكدا أن “القضاة المفرج عنهم لهم الحق في الاستئناف”.

أعلن الرئيس التونسي ، مساء الاثنين ، أن الرئيس قيس سيد تلقى مسودة دستور جديد من صادق بلعيد رئيس الهيئة الاستشارية الوطنية للجمهورية الجديدة المكلفة بصياغة الدستور.

تنتهي مهلة صياغة دستور جديد يوم الاثنين ، حيث من المقرر أن يسلم صادق بلعيد ، رئيس اللجنة الاستشارية الوطنية المكلفة بصياغة الدستور ، المسودة إلى الرئيس قيس سعيد في 20 يونيو.

وقال بيان صادر عن رئيس الجمهورية التونسية: “بلعيد زود رئيس الدولة بمشروع دستور أعد في إطار الهيئة الاستشارية الوطنية للجمهورية الجديدة”.

وأضاف: “مثل هذا الاجتماع هو فرصة لمناقشة عدد من المفاهيم والأفكار الجديدة ، وكذلك مناقشة تقدم الحوار في الفترة الماضية وتبادل العديد من وجهات النظر التي شهدها”.

وأوضح البيان أن الرئيس التونسي شدد على أن “مشروع الدستور ليس نهائيا وأن بعض فصوله تخضع لمزيد من الدراسة والتفكير”.

نص الفصل 22 من المرسوم الرئاسي رقم 30 على أن يرفع منسق هذه الهيئة إلى رئيس الجمهورية تقارير مرحلية دورية عن سير عمل هيئة الحوار ويقدم له تقريره النهائي حول إعداد الدستور في موعد لا يتجاوز 20 يونيو.

اقرأ ايضا:ما هي خيارات ماكرون بعد خسارة الأغلبية في البرلمان ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *