web site hit counter
اخر الأخبار

لأول مرة منذ 60 عامًا .. تبون وماكرون يعقدان اجتماعًا أمنيًا مشتركًا

عقد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون ، الجمعة ، اجتماعا مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون ، حضره عسكريو وأمن البلدين ، في ما يعتبر “سابقة” بين البلدين على هذا المستوى منذ استقلال الجزائر.

وأوضحت الرئاسة الجزائرية أن هذا الاجتماع هو الأول من نوعه على هذا المستوى ، حيث ناقش الجانبان القضايا الأمنية المشتركة ، مما يبرز رغبة الطرفين في تطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات.

وحضر الاجتماع الجزائري رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق سعيد شانيغريحة والمدير العام لمكافحة التخريب والمدير العام للأمن الداخلي والمدير العام للتوثيق والأمن الخارجي.

أما عن الجانب الفرنسي فقد حضره وزير القوات المسلحة الفرنسي سيباستيان لو كورنو ورئيس أركان القوات المسلحة الفريق تييري بوركار ومدير عام الأمن الخارجي.

ويعد هذا الاجتماع التنسيقي الأول من نوعه على هذا المستوى منذ الاستقلال ، حيث تبادل الطرفان وجهات النظر حول القضايا الأمنية التي تهم البلدين ، ويؤكد أيضًا رغبة رئيسي البلدين في تطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات. وقال الرئيس الجزائري في بيان “من أجل رفعها إلى المستوى المطلوب”.

اقرأ ايضا: تقارب بين تركيا والنظام السوري .. تغيير في الرأي أم انتقام لما تحقق؟

شراكة جديدة

أعلن الرئيس الفرنسي ، أمس الجمعة ، في اليوم الثاني من زيارته للجزائر العاصمة ، عن “شراكة جديدة” ، قائلا إنه سيعود إلى العاصمة الجزائرية بعد زيارة مدينة وهران (غرب الجزائر) “لاستقبال الرئيس عبد المجيد تبون و. وزراؤه ويوقعون إعلانا مشتركا “لم يكن مدرجا في برنامج الزيارة.

وتحدثت الرئاسة الفرنسية عن اتفاق يأملون في إقامة “شراكة متجددة وملموسة وطموحة”.

وتتضمن الاتفاقية الجديدة عددا من الاتفاقيات المتعلقة بملف الذاكرة وماضي الاستعمار الفرنسي في الجزائر (1830-1962) ، فضلا عن التعاون في مجالات الأمن والدفاع والسياسة الخارجية والاقتصاد وخاصة في مجالات الغذاء والموارد المحدودة. .

الاتفاق الذي أعلنه ماكرون سيكون الوثيقة الثانية التي يوقعها البلدان خلال 10 سنوات بعد إعلان التعاون والصداقة الذي وقعه في 2012 الرئيسان السابقان عبد العزيز بوتفليقة وفرانسوا هولاند.

في زيارته الثانية للجزائر خلال 5 سنوات ، يرافق ماكرون وفد من 90 شخصية من بينهم وزراء ورجال أعمال ومثقفون متخصصون في تاريخ البلدين.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى